Written & Reviewed by
Gaston Molina
Published on
يونيو 6, 2023


Gaston Molina

تمت المراجعة الطبية بواسطة جاستون مولينا ، أخصائي ومعالج علم النفس السريري

السيطرة على حياتك: كيفية التحكم عندما تسيطر عليك عواطفك

[read_meter]
your emotions control you more than you control them

يشير التحكم العاطفي إلى القدرة على إدارة وتنظيم عواطفك بطريقة صحية وبناءة. يتعلق الأمر بالوعي بمشاعرك، وفهم كيفية تأثيرها على أفكارك وسلوكياتك، وتحمل مسئوليتها . التحكم العاطفي لا يعني كبت عواطفك أو التظاهر بأنها غير موجودة. بدلاً من ذلك، يتعلق الأمر بالاعتراف بمشاعرك وقبولها وإيجاد طرق صحية للتعبير عنها.

فهم تأثير العواطف على حياتنا

العواطف لها تأثير عميق على حياتنا. إنها تؤثر على أفكارنا وسلوكياتنا وأفعالنا، ويمكن أن تساعد أو تعيق نمونا وتطورنا الشخصي. على سبيل المثال، إذا كنت تشعر بالقلق، فقد تجد صعوبة في التركيز أو اتخاذ القرارات. إذا كنت تشعر بالغضب، فقد تكون أكثر عرضة للهجوم أو أن تصبح عدوانيًا. ومن ناحية أخرى، إذا كنت تشعر بالسعادة، فقد تشعر بمزيد من التحفيز والإنتاجية.

علامات تدل على ان لهذا السبب تتحكم عواطفك فيك أكثر مما تتحكم فيها.

إذا كنت تشعر أن عواطفك تتحكم فيك أكثر مما تتحكم فيها، فقد تواجه بعض العلامات التالية:

  • تشعر بالإرهاق من مشاعرك وتجد صعوبة في التحكم فيها.
  • أنت تنخرط في سلوكيات متهورة دون التفكير فيها.
  • تواجه تقلبات مزاجية شديدة يصعب التحكم فيها.
  • لديك مشكلة في النوم أو تعاني من أعراض جسدية مثل الصداع أو آلام المعدة.
  • تشعر أن عواطفك تتداخل مع علاقاتك أو عملك.

إذا واجهت هذه العلامات، فمن الضروري اتخاذ خطوات للتحكم في عواطفك بشكل فعال.

أهمية السيطرة على عواطفك

يعد التحكم في عواطفك أمرًا ضروريًا لصحتك العامة ونموك الشخصي. عندما تتحكم في عواطفك بفعالية، يمكنك:

  • تحسين علاقاتك مع الآخرين من خلال التواصل بطريقة صحية وبناءة.
  • تقليل التوتر والقلق من خلال تعلم كيفية التحكم بالمشاعر السلبية.
  • تحسين مهارات اتخاذ القرار لديك من خلال التفكير بشكل أكثر وضوحًا وعقلانية.
  • عزز وعيك الذاتي ونموك الشخصي من خلال فهم عواطفك وكيفية تنظيمها

كيفية التحكم في عواطفك بشكل فعال

إدارة عواطفك بفعالية تستغرق وقتًا وممارسة. وإليك بعض النصائح لمساعدتك على البدء:

تحديد المشغلات الخاصة بك

يعد تحديد المحفزات العاطفية خطوة أولى أساسية للتحكم في عواطفك بفعالية. يمكن أن تكون محفزاتك أشخاصًا أو مواقف أو حتى أفكارًا تجعلك تشعر بمشاعر معينة. بمجرد تحديد محفزاتك، يمكنك تطوير استراتيجيات للتحكم بها بفعالية.

مارس الرعاية الذاتية

الرعاية الذاتية ضرورية للتنظيم العاطفي. انخرط في الأنشطة التي تستمتع بها والتي تساعدك على الاسترخاء، مثل قراءة كتاب أو الاستحمام أو الذهاب للنزهة. تأكد من حصولك على قسط كافٍ من النوم، وتناول نظام غذائي صحي، ومارس الرياضة بانتظام.

ممارسة اليقظة الذهنية

الوعي التام هو أداة قوية للتحكم في عواطفك. إنه ينطوي على التواجد في الوقت الحالي ومراقبة أفكارك ومشاعرك دون إصدار أحكام. يمكن أن تساعدك اليقظة الذهنية على أن تصبح أكثر وعيًا بمشاعرك وتنظيمها بشكل أكثر فعالية وتقليل التوتر والقلق.

استخدام إعادة الهيكلة المعرفية

تتضمن إعادة الهيكلة المعرفية تغيير طريقة تفكيرك في موقف أو حدث معين. يمكن أن يساعدك على إعادة صياغة الأفكار والمشاعر السلبية واستبدالها بأفكار أكثر إيجابية وبناءة. يمكن أن يساعدك على إعادة صياغة الأفكار والمشاعر السلبية واستبدالها بأفكار أكثر إيجابية وبناءة.

اطلب الدعم

يمكن أن يكون طلب الدعم من الأصدقاء أو العائلة أو أخصائي نفسي مفيدًا في السيطرة على مشاعرك بشكل فعال. التحدث مع شخص ما عن مشاعرك يمكن أن يساعدك على اكتساب منظور وتحديد الحلول والشعور بمزيد من الدعم.

دور اليقظة في التحكم في العواطف

الوعي التام هو أداة قوية للتحكم في عواطفك. إنه ينطوي على التواجد في الوقت الحالي ومراقبة أفكارك ومشاعرك دون إصدار أحكام. يمكن أن تساعدك اليقظة الذهنية على أن تصبح أكثر وعيًا بمشاعرك وتنظيمها بشكل أكثر فعالية وتقليل التوتر والقلق.

تتضمن بعض تقنيات اليقظة الذهنية التي يمكن أن تكون مفيدة في إدارة عواطفك ما يلي:

  • التنفس العميق: أخذ أنفاس عميقة وبطيئة يمكن أن يساعدك على الاسترخاء وتهدئة عقلك.
  • مسح الجسم: تتضمن هذه التقنية التركيز على أجزاء مختلفة من الجسم ومراقبة أي أحاسيس دون إصدار أحكام.
  • التأمل الواعي: هذا يتضمن تركيز انتباهك على أنفاسك أو على شيء معين ومراقبة أفكارك وعواطفك دون إصدار أحكام.
  • اليوغا: تجمع اليوغا بين الحركة الجسدية والوعي الذهني، ويمكن أن تساعد في تقليل التوتر والقلق.

بناء المرونة العاطفية

إن بناء المرونة العاطفية يدور حول تطوير القدرة على التعافي من المواقف والعواطف الصعبة. هذا ينطوي على تطوير مهارات التأقلم، وبناء نظام الدعم، وممارسة الرعاية الذاتية. هذه بعض النصائح لبناء المرونة العاطفية:

  • تطوير مهارات التأقلم الصحية، مثل التنفس العميق واليقظة الذهنية وإعادة الهيكلة المعرفية.
  • قم ببناء نظام دعم من الأصدقاء أو العائلة أو الأخصائيين النفسيين.
  • مارس الرعاية الذاتية من خلال الانخراط في الأنشطة التي تستمتع بها والتي تساعدك على الاسترخاء.
  • طور عقلية إيجابية من خلال التركيز على نقاط قوتك وإنجازاتك.
  • تعلم من المواقف الصعبة واستخدمها كفرصة للنمو الشخصي والتطور.

طلب المساعدة المتخصصة للإدارة العاطفية

إذا وجدت صعوبة في التحكم في عواطفك بفعالية، فقد يكون طلب المساعدة المتخصصة مفيدًا. يمكن أن يساعدك الأخصائي النفسي على تطوير مهارات التأقلم وتحديد المحفزات وتعلم كيفية تنظيم عواطفك بشكل أكثر فعالية. يمكنهم أيضًا تقديم الدعم والتوجيه والموارد لمساعدتك في رحلتك نحو التحكم العاطفي.

الخاتمة : الرحلة نحو السيطرة على المشاعر

السيطرة على عواطفك هي رحلة تتطلب الوقت والجهد والممارسة. يتعلق الأمر بالوعي الذاتي وقبول مشاعرك وإيجاد طرق صحية للتعبير عنها. من خلال ممارسة التنظيم العاطفي، يمكنك تحسين علاقاتك وتقليل التوتر والقلق وتعزيز نموك وتطورك الشخصي. تذكر أن تتحلى بالصبر واللطف مع نفسك، ولا تتردد في طلب الدعم إذا كنت في حاجة إليه.

إذا كنت بحاجة إلى مساعدة في إدارة عواطفك بفعالية، فلا تتردد في  طلب المساعدة المتخصصة. اتصل بأحد متخصصي فيتسي هيلث اليوم لتعرف كيف يمكنهم دعمك في رحلتك نحو التحكم العاطفي.

Gaston Molina
تمت المراجعة الطبية بواسطة جاستون مولينا ، أخصائي علم النفس السريري والمعالج

جدول المحتويات

تحتاج مساعدة؟


البدء

هل كان هذا مفيدا؟

غير مساعد
مفيد جدا

هل كان هذا مفيدا؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

verified therapists graphic

300+ Verified Therapist from around the globe

  • BACP, UKPC, NIMH verified
  • Vetted credentials from global associations
  • Completed 10,000+ hours of therapy
Get Matched
Get Match with a therapist

Post link copied to clipboard

Add to cart
تحدث إلى خبير
x

احصل على خصم حصري عن طريق طلب معاودة الاتصال من متخصصينا لتحديد المعالج اليوم!